الاطباق الطائرة والكائنات الفضائية

flying-saucers-ufo-aliens-superstition
           تعتبر مسألة الاطباق الطائرة والكائنات الفضائية من أكثر الاشياء اثارة وجذبا للاهتمام في العصر الحالي، فهي من جهة ترتكز على امكانية وجود كائنات فضائية في كوكب ما، وتستند الى جهود العلماء في مجال غزو الفضاء لفهم هذا العالم الغامض، كما تدعمها ابداعات سينمائية تشتغل على قضايا الخيال العلمي، اضافة إلى أنها تعتبر من القصص الخيالية المعاصرة التي تعوض الاساطير القديمة. ولعل ما يجعل قضية الاطباق الطائرة والكائنات الفضائية اكثر اثارة للاهتمام هو تسخير وسائل الاعلام في نشرها والدعاية لها.فهل الاطباق الطائرة والكائنات الفضائية حقيقة، أم مجرد خرافة وقصة خيالية؟ هل استطاع العلم المعاصر فعلا اثبات وجود كائنات فضائية؟ ألا تشكل الاطباق الطائرة والكائنات الفضائية مجرد اشاعة سياسية وخدعة العلوم الزائفة المضللة؟


- الاطباق الطائرة وغزو الفضاء:
flying_saucers_aliens
          ظهرت فكرة الاطباق الطائرة بعدما نجح الانسان في تطوير وسائل الطيران والمركبات الفضائية، وشرع بالفعل في اقتحام مجال غزو الفضاء بهدف استكشاف اسرار الكون وتوضيح غموضه. ولعل مسألة الطيران والكائنات الفضائية تعود اصولها الى الحضارات القديمة في ارتباط مع طموح الانسان الى فهم الكون وخوفه من القوى التي يمكن ان تتحكم فيه. لقد كانت الحضارة اليونانية والمصرية القديمة تتحدث عن كائنات خرافية تتميز بالقدرة على الطيران والتحكم بالكواكب والنجوم، منها الالهة والارواح والملائكة وتطورت هذه الفكرة في الحضارة المسيحية والاسلامية كجزء من الخيال الشعبي ذو المرجعية الدينية. غير أن تبلور فكرة الاطباق الطائرة flying saurces والكائنات الفضائية aliens انطلقت بشكل بارز مع توجه الانسان نحو صنع المركبات الفضائية ومغامراته الاولى لغزو الفضاء. ومادم الكون غامضا والفضاء الفسيح مجهولا فقد اطلق الانسان العنان لخياله يتصور مايمكن أن يشتمل عليه هذا الفضاء. ومادام الانسان قد اتجه نحو غزو الفضاء فهناك من افترض احتمال وجود كائنات اخرى في كوكب اخر قد تكون متطورة ولها نفس الاهتمام المتعلق بغزو الفضاء واستكشافه. فكانت فكرة الاطباق الطائرة واحدة من خرافات الخيال الجامح لمن انشغل فكره بقضية الفضاء، علما ان الاهتمام بالفضاء وغموضه لم يكن حكرا على العلماء فقط بل تناوله كثير من كُتاب الروايات الخاصة بالخيال العلمي وكُتاب سيناريوهات الافلام، إلى جانب اشاعات وسائل الاعلام. من هذا الخليط الخيالي انتجت فكرة الاطباق الطائرة.

- الاطباق الطائرة والكائنات الفضائية بين العلم والخرافة:
aliens-ufo_flying_saucers
        رغم ان موضوع الاطباق الطائرة لم يتم نشره كبحث علمي ولم يختص في الاهتمام به العلماء، غير أن كثير من الناس في عصرنا يتساءلون عن حقيقة الاطباق الطائرة والكائنات الفضائية، والواقع ان مسألة الكائنات الفضائية لا يمكن الحسم بوجودها او عدمها، غير أن عصرنا هذا لم يثبت لحد الان وجودها، لذلك يبقى احتمال وجودها واردا. فالكون شاسع جدا، ويتضمن عددا كبيرا من المجرات والمجموعات الشمسية والكواكب والنجوم، وضمن هذا الكون الفسيح، هناك احتمالات لوجود حياة على كواكب اخرى. غير أن العلم الحديث لم يثبت ذلك بعد. وكل مايعرض من هذا الموضوع يمكن اخذه إما على سبيل الخرافة او على سبيل الاحتمال. لكن وجب التنبيه إلى ان هناك مايعرف بإسم "العلوم الزائفة" psoudo-science وهي مجموعة من القنوات التلفزية والمجلات غير العلمية وغير المتخصصة، تنشر أشرطة وثائقية ومقالات بهدف الدعاية وجلب انتباه المتابعين. وقد خصصت حيزا كبيرا لقضية الاطباق الطائرة والكائنات الفضائية. وهذا هو ماجعل اهتمام الناس ينصب على هذه القضية.

- الاطباق الطائرة والكائنات الفضائية نتاج الاعلام والسينما:


flying_saucers_aliens_ufo
         لعب الاعلام والسينما دورا كبيرا في نشر اشاعة الاطباق الطائرة والكائنات الفضائية، وقد خصصت وسائل الاعلام حيزا كبيرا من وقتها لمناقشة ونشر هذه القضية، مستعينة بشهادات (في الغالب شهادات زور) لأشخاص يدعون انهم شاهدوا الاطباق الطائرة وبعضهم يدعي مشاهدة الكائنات الفضائية. وهذا الامر اعطى لمسة واقعية للقضية، وعمل على خداع كثير من الناس مما حملهم على تصديقها والاعتقاد بوجودها فعلا. وفي نفس السياق انتج كثير من الادباء روايات وقصص خيالية عن الاطباق الطائرة والكائنات الفضائية، اضافة الى مجموعة من الافلام السينمائية. وهذا الامر حول خرافة الاطباق الطائرة والكائنات الفضائية التي كانت في الاصل مجرد احتمال ومنتوج خيالي، الى قضية واقعية ومسألة مهمة بالنسبة للكثيرين. ولقد تفنن مخرجوا السينما في تشكيل شخصيات خيالية لهذه الكائنات الفضائية بعضها له عين واحدة وبعضها له عينان واطراف أسماك أو طيور. كما انتجوا اشكال خيالية لصحون طائرة. غير ان كثير من الناس لا يستطيع ان يميز بين الابداع الادبي والسينمائي وبين الحقائق الواقعية.

       واجمالا يمكننا القول ان احتمال وجود كائنات فضائية لايتطابق بالضرورة مع ما تخيله المبدعون السينمائيون والروائيون، فلو صدق الادعاء بوجود كائنات فضائية، فهل ستكون متطورة بما يكفي لتتمكن من الصناعة والطيران؟ وهل ستكون اشكالها بنفس ماتخيلها الانسان ام لها مواصفات مختلفة؟ ولماذا ستقوم بغزو الفضاء واستكشاف الارض؟ وكم سيكفيها من الوقت لكي تصل الى الارض من مجرة أخرى؟
شاركه على جوجل بلس

الكاتب Ziton master

    تعليقات الموقع
    تعليقات الفيس بوك

0 comments:

إرسال تعليق