فريدريك نيتشه فلسفة تحطيم اصنام الفكر

فريدريك نيتشه

friedrich-nietzsche
فريدريك-نيتشه
        شكلت فلسفة فريدريك نيتشه نقدا لكل الانساق الفكرية والعقائد الدينية بجرأة. لقد اعتمد نيتشه اسلوب التفكير بالمعول لتحطيم اصنام الفكر. وجاءت فلسفة نيتشه كبداية لما بعد الحداثة، لتفتح مسارا جديدا من التفكير يهدف الى اكتشاف الجوانب المنسية وفتح الانساق المغلقة وتفكيك البنيات المركبة التي تتكون منها الثقافات. لقد كانت فلسفة نيتشه ضربة قوية من معول الفكر حطمت كل ظلمات الجهل المقدس في الثقافة الغربية، وبددت غموض الحقيقة، وأزالت غشاوة الاوهام التي كانت تلف الفكر الانساني لمئات السنين. ويمكن اعتبار فلسفة نيتشه تجربة فلسفية أصيلة أرجعت الفلسفة الى مسارها الصحيح وحررتها من قيود الانساق ومن خدعة الاخلاق الفاضلة التي رسمها سقراط. حيث أعادت صياغة دلالة المفاهيم على اساس نقدي يحدد دور المنفعة والقوة والرغبة في التسلط التي تقف وراء كثير من المفاهيم وخاصة الاخلاقية منها.

 نيتشه حياته ومؤلفاته:

      يختلف مؤخو الفلسفة في تصنيف نيتشه فبعضهم يعتبره من كبار الفلاسفة، بينما يصنفه اخر على أنه عالم لغة (فيلولوجي) في حين يرى البعض الاخر على أنه أديب وشاعر حشر بين الفلاسفة. لكننا نجده يعتبر نفسه عالم نفس في كثير من الكتب ابرزها كتاب "أصل الاخلاق". هذا الاختلاف يظهر من جهة عدم خضوع نيتشه للنمطية السائدة في الكتابة الفلسفية، كما يوضح تعدد القراءات وانفتاح كتابات نيتشه على تأويلات متعددة. لكن من جهة أخرى يظهر الجانب الابداعي في كتابات فريدريك نيتشه وقدرته على استخدام اللغة بشكل ممتع وطرحه للقضايا الفلسفية من زوايا جديدة غير مسبوقة. والواقع أن كتب نيتشه تمتعك بقدر ما تدعوك الى التفكير، فتجعلك تتقبل النقد بشكل مَرِح.
friedrich-nietzsche
فريدريك-نيتشه
            ولد فريدرك نيتشه في 15 من اكتوبر سنة 1844 في منطقة روكان في بروسيا وتوفي في 25 اغسطس سنة 1900 في مدينة فيمار بألمانيا. كان لنيتشه أخت تدعى إليزابيث فورستر وأخ اسمه لودفيغ جوزيف. أبوه كارل لودفيغ نيتشه كان مدرسا، وأمه فرانسيسكا أوهلر. توفي ابوه بسبب مرض دماغي سنة 1949 وتوفي الاخ الاصغر بعد ذلك بسنة واحدة، فانتقلت اسرته الى مدينة نومبورغ للعيش مع جده لإمه. اهتم فريدريك نيتشه باللغة اللاتينية واليونانية والعبرية ودرس الالمانية والفرنسية والرياضيات والتاريخ والفزياء. كان صديقا ومعجبا بالشاعر فريدريك هولدرين. كما اعجب بموسيقى فاغنر. درس نيتشه اللاهوت والفلسفات القديمة في جامعة بون. غير أنه انقطع عن دراسة اللاهوت بعد تحرره من الايمان الديني بالمسيحية. كان فريدريك نيتشه معجبا في بداية شبابه بفلسفة شوبنهاور ومدافعا عنها، غير أنه سيتجه فيما بعد الى انتاج فلسفته الخاصة المتأسسة على ارداة القوة والطموح نحو تحقيق الانسان المتفوق. اشتغل مدرسا للفيلولوجيا في جامعة بازيل بسويسرا وكان عمره 24 سنة،ثم حصل على دكتوراه شرفية من جامعة ليبزيغ كانت اطروحته في الدكتوراه حول موضوع"مساهمة في دراسة ونقد ديوجين لايرتس" سنة 1870. أصيب نيتشه بمرض الزهري (السفلس) وظل يعاني منه الى ان توفي، اصيب نيتشه في اخر حياته بالجنون. وادخل مصحة عقلية.

    ترك نيتشه عدة كتب أهمها: 
- رواية: هكذا تكلم زرادشت
- اصل الاخلاق.
- الفجر
- انسان مفرط في انسانيته
- العلم المَرِح.
- عدو المسيح.
- أفول الاصنام.
- الفلسفة في العصر المأساوي الاغريقي.
- وراء الخير والشر.

        تميزت كتبه بروعة الاسلوب وشاعرية التعبير والنقد الكثير لكل القيم الدينية والاصنام الفكرية. بحيث تجد في كتبه اسلوب الشاعر ولمسة الروائي وتفكير الفيلسوف. ظلت فلسفة نيتشه محط اهتمام كل الفلاسفة والمفكرين من بعده. فقد اعجب بها كل من درسها. فهي تجسد فعلا تحررا كاملا من كل القيود الفكرية والدينية، ونقدا لكل القيم السائدة، واعادة الاعتبار للجسد وشهواته وتحطيما للعقل الذي يشكل أكبر صنم في نظر نيتشه.
شاركه على جوجل بلس

الكاتب Ziton master

    تعليقات الموقع
    تعليقات الفيس بوك

0 comments:

إرسال تعليق